بعد البيضاء الأمن يبحث عن عناصر من المافيا الإسرائيلية بالمعبد اليهودي بمراكش
Dernière mise à jour : 27-Sep 15:56:00
 
عناصر من المافيا الإسرائيلية في المغرب، الخبر أكيد، والأمن المغربي يواصل تحقيقاته للبحث عن أبرز عناصرها، فبعد البيضاء، أكدت معلومات استخباراتية أن المبحوث عنهم استقروا في مراكش.

بتنسيق مع الأنتربول، تتعقب الفرقة الوطنية للشرطة القضائية مجموعة من رموز المافيا الإسرائيلية، التي أفادت تقارير استخباراتية دولية دخولها المغرب، ومحاولتها الاستقرار به، خاصة بمدينتي مراكش والبيضاء، بعد تضييق الخناق عليها بكل من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.

عملت "منارة" من مصادر مطلعة أن عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، قامت بزيارة خفية إلى المعبد اليهودي بمراكش، بعد توصلها بمعلومات تفيد تردد أحد أفراد المافيا الإسرائيلية عليه، غير أنها لم تعثر عليه.

وحسب ذات المصادر، فإن مصالح الأمن عرضت صور بعض عناصر المافيا الإسرائيلية، التي كشفت تقارير أمنية دخولها المغرب، على بعض اليهود المراكشيين، وعلى زعيم الطائفة اليهودية بجهة مراكش.

 وأفادت بعض المواقع الإلكترونية الإسرائيلية أن الأنتربول، يتعقب عناصر من المافيا الإسرائيلية التي اشتد عليها الخناق بكل من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، وحولت وجهتها إلى المغرب بهدف الاستثمار والاستقرار به، خاصة بمدينتي مراكش والبيضاء.

وحسب ذات المواقع، فإن من بين أبرز وجوه المافيا الإسرائيلية التي يجري البحث عنها بين مراكش والبيضاء،  بتنسيق مع الأنتبول،المدعوان "كابرييل بن هاروش" و"شالوم دومراني"، والتي استمعت مصالح الأمن في شأنهما إلى بعض أفراد الطائفية اليهودية بالمدينتين السالف ذكرهما.

وقد توصلت مصالح الأمن إلى معلومات تفيد تورط "غابرييل بن هاروش" في عدد من الأعمال الإجرامية المرتبطة بتبييض الأموال، وأنه هارب من العدالة في إسرائيل، بالرغم من استمراره في إدارة مجموعة من الأعمال بها، كما سبق أن استقر بالولايات المتحدة الأمريكية منذ عشر سنوات، قبل تغيير وجهته إلى المغرب.